ولادته ونشأته

سماحة آية الله العظمی الشيخ محمد إسحاق الفياض (مد ظله) من مراجع التقليد في النجف الأشرف٬ ولد سنة 1930 (ميلادي) في قرية صوبة إحدى قرى محافظة غزني في وسط أفغانستان الواقعة جنوب العاصمة كابل. كان يرسله والده إلى مكتب شيخ القرية وهو في الخامسة من العمر فقرأ على شيخ القرية أبجديات العلوم و تعلم القرآن الكریم، و من ثم كتاب "جامع المقدمات". ثم انتقل إلى قرية حوتقل المجاورة و أكمل في تلك المدرسة قراءة كتاب "جامع المقدمات" و "السيوطي".

في مدينة الإمام الرضا ع

بعد وفاة والدته و في عام 1947 انتقل من مدرسة القرية إلى مدينة مشهد المقدسة واستقر الشيخ محمد إسحاق في مدرسة الحاج حسن الواقعة في منطقة بالا خيابان و قرأ في تلك الفترة٬ كتاب "حاشية ملا عبدالله" و مقدار من كتاب "المطول" عند الأستاذ الأديب النيشابوري الشهير. وبعد عام من الدراسة في حوزة مدينة مشهد٬ هاجر الشيخ الفياض إلى العراق لوصول إلى أكبر عواصم العلم للشيعة وهي النجف الأشرف.


الهجرة الي النجف الأشرف

وصل الطالب الجديد إلى النجف و هو شاب في مقتبل ربيعه الثامن عشر٬ فاستقر في المدرسة السليمية فقرأ كتب "قوانين الأصول” "حاشية ملا عبدالله" و قسم من "اللمعة" عند آية الله ميرزا كاظم التبريزي وأكمل كتاب "اللمعة" عند آية الله السيد أسد الله المدني وآية الله ميرزا علي الفلسفي، كما أكمل كتاب "المطول" عند آية الله المدرس الأفغاني. ثم انتقل الطالب المجد إلى دراسة مرحلة السطوح ليتأهل لحضور بحوث الخارج لدى العلماء الكبار، فقرأ "كفاية الأصول" و "الرسائل" و "المكاسب" عند آية الله مجتبى اللنكراني. وفي تلك الفترة كان يُدرّس ما فرغ من تحصيله إلى الطلبة المبتدئين من بعده، كما هو المتعارف في نظام التعليم في الحوزة الدينية في النجف الأشرف.

بداية الشهرة

حضر الشيخ الفياض بحث الخارج و هو في بدايات العشرين من عمره ، واختار حلقات بعض الأساتذة الكبار من علماء النجف القديرين لعدة اشهر، حتى استقر على بحث أستاذه الشهير سماحة آية الله العظمى السيد الخوئي (قده) فحضر بحثه في الأصول دورتين كاملتين وفي الفقه عشرين سنة، مواظباً ومتابعاً ومقرراً للبحث . وقد دأب الشيخ الفياض منذ حضوره بحث الإمام الخوئي على تقرير البحث، وبعد التحقيق وإخراج المصادر والمقارنة بين الآراء وأدلتها أكمل تقرير الدورة الخامسة من دورات بحث الأستاذ في علم أصول الفقه في كتاب المعروف بـ "المحاضرات في أصول الفقه" وطُبع بعد إجازة وإذن الأستاذ الخوئي، ومنذ ذلك الوقت فإن هذا الكتاب يُعدّ من الكتب الرئيسية في البحث الخارج في جميع الحوزات العلمية.


لجنة الاستفتاء

قد جاء في تقريظ الإمام الخوئي على تقريرات سماحة الشيخ الفياض قوله: وممن وفقت لرعايته وحضر أبحاثي العالية في الفقه و الأصول٬ هو قرة عيني العلامة المدقق الفاضل الشيخ محمد إسحاق الفياض (دامت تأييداته) وقد عرض علي الجزء الأول من كتابه "المحاضرات في أصول الفقه" الذي كتبه تقريرا لأبحاثي بأسلوب بليغ و إلمام جدير بالإشادة والإعجاب٬ وإني أبارك له هذا الجهد الميمون و أسأله تعالى أن يوفقه لإتمام مرامه. وقال في تقريظ الجزء الثاني: وبعد فإن كتاب محاضرات في أصول الفقه الذي ألّفه قرة عيني المعظّم، العلامة المفضال المدقق، الشيخ محمد إسحاق الفياض دامت تأييداته تقريراً لأبحاثنا العالية في علم الأصول، قد تميّز بالدقة والإتقان، وحسن الأسلوب والبيان، كما دلّ على كفائته في العلم، وغزارته في الفضل و قد كان سماحة الشيخ الفياض لما يملكه من مؤهلات عالية من فضل وعلم و قرب مقام من الإمام الخوئي واحداً من أولئك الذين استمر بالعمل في لجنة الاستفتاء لأكثر من 25 سنة، حتى آخر يوم من حياة الإمام الراحل (قده).


التدريس

خلال تلك الفترة و ما بعدها ، كان سماحة الشيخ الفياض واحداً من الأساتذة المبرزين المشهورين في الحوزة، حيث يلقي دروسه و بحوثه على جمع كبير من الأفاضل من طلاب العلوم الدينية في المسجد الهندي٬ جامعة النجف٬ مدرسة السيد اليزدي الصغرى٬ مدرسة دارالعلم٬ المسجد الهندي الكبير والآن في مکتبه.


المؤلفات

مع الالتزامات الكثيرة لشيخنا المعظم في قيامه بأداء الواجب الديني لخدمة المؤمنين من استمراره في إلقاء الدروس وتربية الأفاضل من تلامذته وحصول مشاكل متعددة خصوصاً بعد وفاة الإمام الخوئي (قده) من قبل حکومة الطاغية البعثية، و غيرها من الالتزامات الاجتماعية في قضاء حوائج الناس، و مراجعتهم إياه لأخذ الأحكام وفي احتياجاتهم الخاصة و غيرها، ومع كل تلك الانشغالات والمسؤوليات فقد دأب سماحته إلى أن يفرغ بعضاً من وقته للتحقيق والتصنيف وإغناء المكتبة الإسلامية بتأليفاته القيمة في موضوعات متعددة.

نبذة عن شبكة الدين المباركة

شبكة السادة المباركة صوت الحق الناطق و لسان الدين الصادق شبكة اسلامية عقائدية ثقافية عامة تعنى بتقديم الخدمات للمستخدم الشيعي في الانترنت