البحث وجد تطابقين

بواسطة ** عاشقة أهل البيت **
الثلاثاء مارس 08, 2005 3:40 pm
منتدى: واحة شهر محرم الحرام لعام 1426هـ
موضوع: نبذة بسيطة عن إمامنا زين العابدين (ع) ..
ردود: 5
مشاهدات: 3067

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

جزاكم الله عني خير الجزاء في الدنيا والآخرة .

أشكركم على مروركم الطيب .
بواسطة ** عاشقة أهل البيت **
الأحد مارس 06, 2005 3:28 pm
منتدى: واحة شهر محرم الحرام لعام 1426هـ
موضوع: نبذة بسيطة عن إمامنا زين العابدين (ع) ..
ردود: 5
مشاهدات: 3067

نبذة بسيطة عن إمامنا زين العابدين (ع) ..

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف خلق الله أجمعين ، محمد وآله الطيبين الطاهرين .

وبعد ،،،

نعزي صاحب العصر والزمان بذكرى استشهاد إمامنا ابن سيد الشهداء ، سيد الساجدين وزين العابدين و خامس الخمسة البكائين ، علي بن الحسين (سلام الله عليه ) .

عظم الله أجورنا وأجوركم بهذا المصاب الجلل . :cry:

إخواني أخواتي أقدم لكم القليل من حياة إمامنا سيد الساجدين ، علي بن الحسين (ع) ، هذه نبذة عنه (ع) أعرضها عليكم ، هناك الكثير من العظات والعبر التي يجب علينا أخذها من حياة هؤلاء المؤمنين ، من أهل البيت (ع) ، لنكون عند حسن ظنهم ، لنقابل ربنا يوم الحساب بأحسن وأفضل الأعمال .

تفضلوا إخواني أخواتي :

هو أبو محمد زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام). أمه شاهزنان بنت الملك يزدجر بن كسرى، آخر ملوك الفرس، ولد يوم الخامس أو العاشر من شهر شعبان سنة 37 أو 38 من الهجرة في خلافة جده أمير المؤمنين عليه السلام، وقد نص عليه بالإمامه أبوه وجده.
توفى في 25 محرم سنة 95 من الهجرة وعمره 57 سنة وشهد واقعة الطف مع أبيه أُخِذَ أسيراً مع عيال أبيه وعماته إلى الكوفة ومنها إلى الشام، ولقي المصائب الكبيرة من بني أمية، وعاش بعد أبيه بخمس وثلاثين سنة. ما قدم له طعام ولا شراب إلا ذكر أباه عليه السلام وعطشه، وهكذا لم يفتر عن هذا إلا أن إسْتُشْهِدْ.
كان أفضل أهل زمانه علما وزهدا وعبادة وكرما وتواضعا، ويكفي دلالة على فضله (ع) الأدعية المأثورة عنه مثل الصحيفة السجادية ودعاء السَحَرْ وغيرها البالغة أعلى مراتب الفصاحة والبلاغة.
أما كرمه وسخاؤه فقد كان عليه السلام يحمل الجراب مملوءاً طعاماً ودراهماً في كل ليلة ويطوف به على بيوت الفقراء في المدينة ويناولهم وهو متلثم لئلا يعرفه أحد.
وروى الرواة أنه إذا توضأ للصلاة إصْفَر لونه فيقال له: ما هذا الذي يعتادك عند الوضوء؟ فيقول: أتدرون بين يدي من أريد أن أقف .. وإذا قام إلى الصلاة أخذته رعدة فيقال له: مالك يا ابن رسول الله؟ فيقول: ما تدرون لمن أريد أن أناجي. ووقع حريق في داره وهو ساجد، فاجتمع الناس وقالوا: النار النار يا ابن رسول الله، فلم يكترث ولم يرفع رأسه حتى أطفئت فقيل له: ما الذي ألهاك عنها؟ فقال: ألهتني النار الكبرى، إلى غير ذلك من المرويات الكثيرة التي تحدثت عن بره ومعروفه وسماحته وعبادته وسخائه.
وكان مع كل ذلك مهابا معظما، فقد دخل على عبدالملك بن مروان الذي كان حاقدا عليه، فلما نظر إليه مقبلاً عليه قام إليه وأجلسه وأكرمه، فقيد لابن مروان في ذلك فقال: لما رأيته امتلأ قلبي رعبا. ولما دخل على مسلم بن عقبة في المدينة قال: لقد ملئ قلبي منه خيفة.


_______________

اعذروني على الإطالة ، ولكن إخوتي إخواتي نحن بهذه الكلمات لن نوفي السجاد (ع) حقه ، فهو إنسان تعجز الأقلام عن الكتابة عنه ، فشمائله كثيرة .

أختكم : عــــــــــــــــاشقة أهل البيت (ع) .

:cry: :cry: :cry:

العودة إلى ”نبذة بسيطة عن إمامنا زين العابدين (ع) ..“