إثبات تواتر أسماء الأئمة الأثني عشر عليهم السلام عند أهل السنه بماصح سنده على مبنى العلامة ابن حزم

( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا )

المشرفون: ظلامة الزهراء،أنوار المنتظر،m_ali1950

صورة العضو الرمزية
وهج الإيمان
مشرفات السادة
مشرفات السادة
Posts in topic: 5
مشاركات: 6757
اشترك في: الاثنين أغسطس 20, 2007 5:40 pm
الراية: أخت زينبية

#1 إثبات تواتر أسماء الأئمة الأثني عشر عليهم السلام عند أهل السنه بماصح سنده على مبنى العلامة ابن حزم

مشاركة غير مقروءة بواسطة وهج الإيمان » الجمعة يناير 17, 2020 7:52 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

سأثبت في هذا الموضوع لك أخي القارئ تواتر نقل أسماء الأئمة الأثتي عشر عليهم السلام من كتب أهل السنه والتواتر لايشترط فيه صحة السند

قال الملا علي القاري : " تقدم أن التواتر ليس من مباحث علم الإسناد ، وأنه لا يبحث عن رجاله " (1) انتهى


أقول : لكن مع ذلك حتى لايفر أهل العناد سأثبت التواتر بما صح سنده عند أهل السنه

قال العلامة ابن حزم "فهؤلاء أربعة من الصحابة رضي الله عنهم ، فهو نقل تواتر ، ولا تحل مخالفته (2) انتهى

ـــــــــــــــــــــــــــــ
(1) شرح شرح نخبة الفكرللقاري ص187 ط.دار الأرقم
(2) المحلى بالآثار - الجزء السابع - ص 489.


أقول : وعلى مبنى العلامة ابن حزم الذي قال أن التواتر بتحقق بنقل أربعة من الصحابة سأثبت أسماء الأئمه الأثني عشر عليهم السلام بنقل أربعة من الصحابة :
1- الصحابي سلمان
2- الصحابية أم سليم
3- الإمام علي عليه السلام
4- عبدالله بن عمر بن الخطاب

أولآ : أسماء الأئمه الاثني عشر عليهم السلام عن الصحابي سلمان :

جاء في كتاب النجم الثاقب في أحوال الإمام الحجّة الغائب - (لـ حسين الطبرسي النوري) ج1 :

وروى هناك عن عبد الرحمن بن صالح بن رعيدة قال: حدثني الحسين بن حميد بن الربيع، قال: حدّثنا الاعمش، عن محمد بن خلف الطاطري، عن زاذان عن سلمان قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم يوماً فلما نظر اليّ قال: يا سلمان! ان الله عزوجل لم يبعث نبياً ولا رسولا الّا جعل له اثني عشر نقيباً، قال: قلت له: يا رسول الله! لقد عرفت هذا من أهل الكتابين، قال: يا سلمان! فهل عرفت مَنْ نقبائي الاثنا عشر الذين اختارهم الله للامامة من بعدي، فقلت: الله ورسوله أعلم، فقال: يا سلمان خلقني الله من صفوة نوره، ودعاني فأطعته وخلق من نوري نور علي عليه السلام فدعاه إلى طاعته فأطاعه، وخلق من نوري ونور علي

الصفحة 466
فاطمة فدعاها فأطاعته، وخلق منّي ومن علي وفاطمة الحسن والحسين فدعاهما فأطاعاه، فسمانا الله عزوجل بخمسة اسماء من أسمائه، فالله محمود وانا محمد، والله العليّ وهذا عليّ، والله فاطر وهذه فاطمة، والله ذو الاحسان وهذا الحسن والله المحسن وهذا الحسين، ثم خلق منّا ومن نور الحسين تسعة ائمة فدعاهم فأطاعوه قبل أن يخلق الله عزوجل سماءاً مبنية، أو أرضاً مدحية، أو هواءاً وماءاً وملكاً أو بشراً، وكنّا بعلمه أنواراً نسبّحه ونسمع له ونطيع. فقال سلمان: قلت: يا رسول الله! بأبي أنت وأمي ما لمن عرف هؤلاء؟ فقال: يا سلمان! من عرفهم حق معرفتهم واقتدى بهم، فوالى وليّهم وتبرّأ من عدوهم فهو والله منّا، يرد حيث نرد ويسكن حيث نسكن. قال: قلت: يا رسول الله فهل يكون ايمان بهم بغير معرفة بأسمائهم وأنسابهم؟ فقال: لا يا سلمان، فقلت: يا رسول الله فأنّى لي لجنابهم؟ قال قد عرفت الحسين، قال: ثم سيد العابدين: علي بن الحسين ; ثم ولده: محمد بن علي باقر علم الأولين والآخرين من النبيين والمرسلين، ثم جعفر بن محمد لسان الله الصادق، ثم موسى بن جعفر الكاظم غيظه صبراً في الله، ثم علي بن موسى الرضا لأمر الله، ثم محمد بن علي الجواد المختار من خلق الله، ثم علي بن محمد الهادي إلى الله، ثم الحسن بن علي الصامت الامين [ على دين الله العسكري ](1)، ثم [ ابنه حجة الله ](2) فلان سمّاه باسمه ابن الحسن المهدي، والناطق القائم بحق الله(3).
____________
1- سقطت هذه الجملة من الترجمة. وقد أشار المؤلف (رحمه الله) إلى ذلك في تعقيبه على الخبر، واثبتا ما في المصدر المطبوع مع التنبيه.
2- مقتضب الاثر (ابن عياش): ص 6 ـ 7.
3- اخرجه المحدّث النوري في نفس الرحمن عن هذا الكتاب مع اختلاف في بعض العبارات، وقال: وفي الباب التاسع والستين من مصباح الشريعة للصادق روي باسناد صحيح عن سلمان، واخرجه علي بن محمد بن يونس العاملي النباطي البياضي المتوفى 877 في الصراط المستقيم في الباب العاشر في القطب الثاني مختصراً، والبحراني في بهجة النظر في اثبات الوصية والامامة للأئمة الاثني عشر بسنده إلى سلمان وأخرجه حسن بن سليمان الحلي تلميذ الشهيد الاول في المختصر: ص 106 وابن جرير الطبري في دلائل الامامة بسنده عن زاذان واخرجه في اثبات الهداة مختصراً: ج 3، ص 197 وأخرجه في البحار: ج 13، ص 236 عن هذا الكتاب وغيره.
الصفحة 467
وفي بعض النسخ (الصامت الامين العسكري ثم حجة الله ابن الحسن المهدي) إلى آخر الحديث وهو طويل.


وقال ابن عياش بعد ان ذكر الخبر بكامله:
سألت أبا بكر محمد بن عمر الجعابي الحافظ عن محمد بن خلف الطاطري؟
فقال: هو محمد بن خلف بن موهب الطاطري ثقة مأمون، وطاطر سيف(1)من اسياف البحر تنسج فيها الثياب تسمّى الطاطرية كانت تنسب اليها(2).ومن هذا الكلام يظهر ان باقي رجال السند من الثقات المعروفين عند اهل السنة. انتهى النقل



ــــــــــــــــــ

1- قال في الترجمة (ساحل من سواحل) كما هو معناه في اللغة العربية.
2- مقتضب الاثر (ابن عياش): ص 7 ـ 8.

يتبع ...


صورة
]
صورة العضو الرمزية
وهج الإيمان
مشرفات السادة
مشرفات السادة
Posts in topic: 5
مشاركات: 6757
اشترك في: الاثنين أغسطس 20, 2007 5:40 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة وهج الإيمان » الجمعة يناير 17, 2020 7:56 am

ثانيآ : اسماء الائمة الأثني عشر عليهم السلام عن الصحابيه أم سليم :
جاء في كتاب في النجم الثاقب في أحوال الإمام الحجة الغائب - حسين النوري الطبرسي - ج1:

وروى ايضاً هناك خبراً شريفاً عجيباً يكفي ان يقال انّه يوازي كل ما رواه أهل السنة.

والخبر الذي رواه هو خبر ام سليم صاحبة الحصاة وليست بحبابة الوالبية ولا بأم غانم صاحبتي الحصاة هذه ام سليم غيرهما وأقدم منهما، من طريق العامة حدّثنا أبو صالح سهل بن محمد الطرطوسي القاضي ـ قدم علينا من الشام في سنة أربعين وثلاثمائة ـ قال: حدّثنا أبو فروة زيد بن محمد الرهاوي قال: حدّثنا عمار بن مطر، قال: حدّثنا أبو عوانة عن خالد بن علقمة، عن عبيدة بن عمرو السلماني، قال: سمعت عبد الله بن خباب بن الأرت قتيل الخوارج يقول: حدّثني سلمان الفارسي والبراء بن عازب قالا: قالت ام سليم.


ومن طريق أصحابنا حدّثني أبو القاسم علي بن حبشي بن قوني، قال: حدّثنا جعفر بن محمد بن ملك الفزاري، قال: حدّثني الحسين بن أحمد المنقري التميمي، قال: حدّثني الحسن بن محبوب، قال: حدّثني أبو حمزة الثمالي عن زر بن حبيش الاسدي، عن عبد الله بن خباب بن الأرت قتيل الخوارج عن سلمان الفارسي والبراء

الصفحة 469

بن عازب، قالا: قالت ام سليم وبين الحديثين خلاف في الالفاظ وليس في عدد الاثنى عشر خلاف الّا اني سقت حديث العامة لما شرطناه في هذا الكتاب، قالت ام سليم: كنت امرأة قد قرأت التوراة والانجيل، فعرفت اوصياء الانبياء وأحببت ان أعرف وصي محمد صلى الله عليه وآله وسلّم، فلما قدمت ركابنا المدينة أتيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وخلفت الركاب مع الحي فقلت له: يا رسول الله ما من نبي الّا وكان له خليفتان خليفة يموت قبله وخليفة يبقى بعده ; وكان خليفة موسى عليه السلام في حياته هارون فقبض قبل موسى، ثمّ كان وصيّه بعد موته يوشع بن نون، وكان وصي عيسى في حياته كالب بن يوقنا فتوفي كالب في حياة عيسى ووصيّه بعد وفاته شمعون بن حمون الصفا ابن عمّة مريم. وقد نظرت في الكتب الاولى فما وجدت لك الاّ وصياً واحداً في حياتك وبعد وفاتك ; فبيّن لي ـ بنفسي أنت يا رسول الله! ـ من وصيّك؟ فقال رسول الله: انّ لي وصياً واحداً في حياتي وبعد وفاتي ; قلت له: من هو؟ فقال ايتني بحصاة، فرفعت إليه حصاة من الأرض فوضعها بين كفّيه ثم فركها بيده كسحيق الدقيق، ثم عجنها فجعلها ياقوتة حمراء ختمها بخاتمه، فبدا النقش فيها للناظرين، ثم أعطانيها وقال: يا أمّ سليم من استطاع مثل هذا فهو وصيّي، قالت: ثم قال لي: يا اُمّ سليم وصيي من يستغني بنفسه في جميع حالاته كما أنا مستغن. فنظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وقد ضرب بيده اليمنى الى السقف وبيده اليسرى إلى الأرض قائماً لا ينحني في حالة واحدة إلى الأرض ; ولا يرفع نفسه بطرف قدميه، قالت: فخرجت فرأيت سلمان يكنف علياً ويلوذ بعَقْوَتِهِ(1) دون من سواه من أسرة محمد صلى الله عليه وآله وسلّم وصحابته على حداثة من سنه، فقلت في نفسي: هذا سلمان صاحب الكتب الاولى قبلي صاحب الاوصياء وعنده من العلم ما لم يبلغني، فيوشك أن يكون صاحبي، فأتيت علياً فقلت: انت وصي محمد؟ قال: نعم، وما تريدين؟ قلت له:


____________

العقوة: الساحة واسرة الرجل: أهله المعروفون بالعائلة .1-
الصفحة 470

وما علامة ذلك؟ فقال: ايتيني بحصاة ; قالت: فرفعت إليه حصاة من الأرض فوضعها بين كفيه ; ثم فركها بيده، فجعلها كسحيق الدقيق ; ثم عجنها فجعلها ياقوتة حمراء، ثم ختمها فبدا النقش فيها للناظرين، ثم مشى نحو بيته فاتبعته لأسأله عن الذي صنع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم، فالتفت اليّ ففعل مثل الذي فعله، فقلت: من وصيك يا أبا الحسن؟ فقال: من يفعل مثل هذا، قالت ام سليم: فلقيت الحسن بن علي عليه السلام فقلت: أنت وصي ابيك؟ هذا وأنا أعجب من صغره وسؤالي ايّاه، مع انّي كنت عرفت صفتهم الاثنى عشر اماماً وأبوهم سيّدهم وأفضلهم، فوجدت ذلك في الكتب الاولى، فقال لي: نعم أنا وصي أبي فقلت: وما علامة ذلك؟ فقال ايتيني بحصاة، قالت: فرفعت إليه حصاة من الأرض فوضعها بين كفيه ثم سحقها كسحيق الدقيق ثم عجنها فجعلها ياقوتة حمراء، ثم ختمها فبدا النقش فيها ثم دفعها اليّ فقلت له: فمن وصيّك؟ فقال: من يفعل مثل هذا الذي فعلت، ثم مدّ يده اليمنى حتى جاوزت سطوح المدينة وهو قائم، ثم طأطأ يده اليسرى فضرب بها الأرض من غير أن ينحني أو يتصعد، فقلت في نفسي: من يرى وصيّه؟ فخرجت من عنده فلقيت الحسين عليه السلام وكنت عرفت نعته من الكتب السالفة بصفته وتسعة من ولده أوصياء بصفاتهم، غير أني انكرت حليته لصغر سنّه، فدنوت منه وهو على كسرة رحبة المسجد(1) فقلت له: من أنت يا سيدي؟ قال: أنا طلبتك يا أم سليم انا وصي الاوصياء وأنا أبو التسعة الائمة الهادية ; أنا وصي أخي الحسن وأخي وصيّ أبي عليّ وعليّ وصي جدّي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فعجبت من قوله، فقلت: ما علامة ذلك؟ فقال: ايتيني بحصاة، فرفعت إليه حصاة من الأرض، قالت ام سليم: فلقد نظرت إليه وقد وضعها بين كفيه ; فجعلها كهيئة السحيق من الدقيق ثم عجنها فجعلها ياقوتة حمراء، فختمها بخاتمه فثبت النقش فيها ثم دفعها اليّ وقال لي: انظري فيها يا

____________

1- الكسر: جانب البيت.

يتبع ..
صورة
]
صورة العضو الرمزية
وهج الإيمان
مشرفات السادة
مشرفات السادة
Posts in topic: 5
مشاركات: 6757
اشترك في: الاثنين أغسطس 20, 2007 5:40 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة وهج الإيمان » الجمعة يناير 17, 2020 7:59 am

الصفحة 471

اُمّ سليم، فهل ترين فيها شيئاً؟ قالت ام سليم: فنظرت فاذا فيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وعلي والحسن والحسين وتسعة ائمة صلوات الله عليهم أوصياء من ولد الحسين عليه السلام، قد تواطأت أسماؤهم الّا اثنين منهم أحدهما جعفر والآخر موسى. وهكذا قرأت في الانجيل فعجبت ثم قلت في نفسي: قد أعطاني الله الدلائل ولم يعطها من كان قبلي ; فقلت: يا سيدي أعد علي علامة اُخرى! قالت: فتبسم وهو قاعد ثم قام فمدّ يده اليمنى إلى السماء فو الله لكأنها عمود من نار تخرق الهواء حتى توارى عن عيني وهو قائم لا يعبأ بذلك ولا يتحفز ; فأسقطت وصعقت فما أفقت الّا به، ورأيت في يده طاقة من آس يضرب بها منخري، فقلت في نفسي: ماذا أقول له بعد هذا؟ وقمت وأنا والله أجدالى ساعتي رائحة هذه الطاقة من الآس، وهي والله عندي لم تذو ولم تذبل(1) ولا تنقص من ريحها شيء. وأوصيت أهلي ان يضعوها في كفني، فقلت: يا سيدي من وصيك؟ قال: من فعل مثل فعلي، قالت: فعشت إلى أيام علي بن الحسين عليه السلام.

" قال زر بن حبيش خاصة دون غيره، وحدّثني جماعة من التابعين سمعوا هذا الكلام من تمام حديثها، منهم: مينا مولى عبد الله بن عوف وسعيد بن جبير مولى بني اسد، سمعاها تقول هذا، وحدّثني سعيد بن المسيب المخزومي ببعضه عنها ".

قالت: فجئت إلى علي بن الحسين عليه السلام وهو في منزله قائماً يصلّي، وكان يطول فيها ولا يتحوز(2) فيها، وكان يصلى ألف ركعة في اليوم والليلة فجلست مليّاً فلم ينصرف من صلواته، فأردت القيام فلمّا هممت به حانت منّي التفاتة إلى خاتم في اصبعه، عليه فص حبشي، فاذا هو مكتوب مكانك يا اُمّ سليم انبؤك بما جئتني له قالت: فأسرع في صلاته فلمّا سلّم قال لي: يا أم سليم! ايتيني بحصاة ـ من غير ان

____________

1-ذبل النبات: قل ماؤه وذهبت نضارته.

2- تحوز: تنحى وقال المجلسي (رحمه الله) لعلّه كناية عن عدم الفصل بين الصوات وكثرة التشاغل بها.

الصفحة 472

أسأله عمّا جئت له ـ فدفعت إليه حصاة من الأرض فأخذها فجعلها بين كفيه فجعلها كهيئة الدقيق السحيق ثم عجنها فجعلها ياقوتة حمراء ثم ختمها فثبت فيها النقش، فنظرت والله إلى القوم بأعيانهم كما كنت رأيتهم يوم الحسين عليه السلام، فقلت له: فمن وصيك جعلني الله فداك؟ قال: الذي يفعل مثل ما فعلت ولا تدركين من بعدي مثلي، قالت اُمّ سليم: فاُنسيت ان أسأله أن يفعل مثل ما كان قبله من رسول الله وعلي والحسن والحسين صوات الله عليهم، فلما خرجت من البيت ومشيت شوطاً، ناداني يا ام سليم! قلت: لبيك ; قال: ارجعي ; فرجعت فاذا هو واقف في صرحة داره وسطاً، ثم مشى فدخل البيت وهو يتبسّم، ثم قال: اجلسي يا اُمّ سليم فجلست، فمدّ يده اليمنى فانخرقت الدور والحيطان وسكك المدينة، وغابت يده عني، ثم قال: خذي يا ام سليم! فناولني والله كيساً فيه دنانير وقرطان من ذهب وفصوص كانت لي! من جزع في حق لي كانت في منزلي، فقلت: يا سيدي اما الحق فأعرفه، وأما ما فيه فلا أدري ما فيه غير انّي أجدها ثقيلا، قال: خذيها وامضي لسبيلك، قالت: فخرجت من عنده فدخلت منزلي وقصدت نحو الحق فلم أجد الحق في موضعه، فاذا الحق حقّي، قالت: فعرفتهم حق معرفتهم بالبصيرة والهداية فيهم من ذلك اليوم والحمد لله ربّ العالمين.

قال الشيخ أبو عبد الله: سألت أبا بكر محمد بن عمر الجعابي عن هذه ام سليم ; وقرأت عليه اسناد الحديث للعامة واستحسن طريقها وطريق أصحابنا فيه، فما عرفت أبا صالح الطرطوسي القاضي فقال: كان ثقة عدلا حافظاً ; وأما أم سليم فهي امرأة من النمر بن قاسط، معروفة من النساء اللاتي روين عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم، قال: وليست أم سليم الانصارية ام انس بن مالك، ولا ام سليم الدوسية، فانها لها صحبة ورواية(1) ; ولا أم سليم انما الخافضة التي كانت تخفض

____________

1-قال المؤلف (رحمه الله): (يعني: رأت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وروت عنه).

الصفحة 473

الجواري على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ولا أمّ سليم الثقفية وهي بنت مسعود اخت عروة بن مسعود الثقفي فانها اسلمت وحسن اسلامها وروت الحديث(1) انتهى.

ولو ان كل الحديث لا يناسب الموضوع ولكنّا تبرّكنا بنقله كلّه لشرفه وقلّة وجوده واتقان سنده. " انتهى النقل

يتبع ...
صورة
]
صورة العضو الرمزية
وهج الإيمان
مشرفات السادة
مشرفات السادة
Posts in topic: 5
مشاركات: 6757
اشترك في: الاثنين أغسطس 20, 2007 5:40 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة وهج الإيمان » الجمعة يناير 17, 2020 8:04 am

ثالثآ : أسماء الأئمة الأثني عشر عليهم السلام عن الإمام علي عليه السلام

مناقب آل أبي طالب - ابن شهر آشوب - ج ١ - الصفحة 248

فصل: فيما روته العامة

مناقب آل أبي طالب - ابن شهر آشوب - ج ١ - الصفحة 251

الأعمش عن أبي إسحاق عن الحارث بن سعيد بن قيس عن علي بن أبي طالب وعن جابر الأنصاري كليهما عن النبي صلى الله عليه وآله قال: أنا واردكم على الحوض وأنت يا علي الساقي والحسن الرائد والحسين الآمر وعلي بن الحسين الفارط ومحمد بن علي الناشر وجعفر بن محمد السائق وموسى بن جعفر محصي المحبين والمبغضين وقامع المنافقين وعلي ابن موسى مزين المؤمنين ومحمد بن علي منزل أهل الجنة في درجاتهم وعلي بن محمد خطيب شيعتهم ومزوجهم الحور والحسن بن علي سراج أهل الجنة يستضيئون به والهادي المهدي شفيعهم يوم القيامة حيث لا يأذن إلا لمن يشاء ويرضى " انتهى.
قال الشيخ المحقق الدكتور أحمد الماحوزي :
إسناده معتبر


رابعآ : عن عبدالله بن عمر بن الخطاب
مناقب آل أبي طالب - ابن شهر آشوب - ج ١ - الصفحة 251

عبد الله بن محمد البغوي عن علي بن الجعد عن أحمد بن وهب بن منصور عن أبي قبيصة شريح بن محمد العنبري عن نافع عن عبد الله بن عمر قال قال النبي: يا علي أنا نذير أمتي وأنت هاديها والحسن قايدها والحسين سايقها وعلي بن الحسين جامعها ومحمد ابن علي عارفها وجعفر بن محمد كاتبها وموسى بن جعفر محصيها وعلي بن موسى معبرها ومنجيها وطارد مبغضيها ومدني مؤمنيها ومحمد بن علي قايدها وسايقها وعلي بن محمد ساير وعالمها والحسن بن علي ناديها ومعطيها والقائم الخلف ساقيها وناشدها وشاهدها ان في ذلك لآيات للمؤمنين. وقد روى ذلك جماعة عن جابر بن عبد الله عن النبي " انتهى.

قال الشيخ المحقق الدكتور أحمد الماحوزي
: " إسناده معتبر وعلي بن الجعد ولد سنة 133 ومات سنة 230 قبل ولادة الإمام العسكري عليه السلام وهذا مايجعلنا نطمئن بصدور الرواية فإنه أخبار بالغيب عن أسماء الأئمة فلايضر حتى عدم معرفة من روى عنهما فلايضعف الإسناد بذلك " انتهى

أقول : أحمد بن وهب و شريح لم يذكرا بذم وتضعيف في كتب الرجال وهذا حال الراوي المستور فيستشهد بحديثهما على مبنى العلامة الألباني والحديث كما قال الشيخ الماحوزي عنهما فيه إخبار بالغيب


وهذا طريق آخر للتأكيد عن الصحابي عبدالله بن عمر بن الخطاب يذكر فيه أسماء الأئمة الأثني عشر عليهم السلام أيضآ

جاء في كتاب النجم الثاقب – الطبرسي :
" روى أبو عبد الله احمد بن محمد بن عياش في (مقتضب الأثر) عن أبي الحسن ثوابة بن احمد الموصلي الوراق الحافظ من علماء العامة بسنده عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام عن سالم بن عبد الله بن عمر(2) انّه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم: ان الله تعالى أوحى اليّ ليلة اُسري بي: يا محمد:.... إلى آخر ما تقدم مختصراً في باب الخصائص.
وقال أبو عبد الله بن عياش بعد ان ذكر الخبر: وقد كنت قبل كتبي هذا الحديث عن ثوابة الموصلي رأيته في نسخة وكيع بن الجراح التي كانت عند أبي بكر محمد بن عبد الله بن عتاب، حدّثنا بها عن ابراهيم بن عيسى القصار الكوفي عن وكيع بن الجراح رأيتها في أصل كتابه، فسألت أن يحدّثني به فأبى(3)، وقال: لست أحدث بهذا الحديث عداوة ونصباً، وحدّثنا بما سواه، ومن فروع كتاب أخرج فيه احاديث وكيع بن الجراح، ثم حدثني به بعد ذلك ثوابة، ورواية ابن عتاب أعلى لو كان

____________
1- راجع مقتل الحسين عليه السلام (الخوارزمي): ج 1، ص 94 ـ 95.
2- لا يخفى ان سالم يروي عن أبيه كما في المصدر ـ عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم.
3- قال المؤلف (رحمه الله): (يعني: اقرئه عليّ، أو اقرأه عليه وهو يسمع، أو يجيزني بحيث اتمكن من نقله عنه).
الصفحة 464
حدّثني "(1).
يقول المؤلف:
انظر إلى مقدار ما كانوا يهتمون بنقل الأخبار خصوصاً إذا نقلوها عن أهل السنة، فمع انّه رأى الخبر في كتاب وكيع بن الجراح فانه لم ينقله عنه لأنه لم يأذن له بذلك ; وان نقل الخبر في ذلك العصر بهذه الصورة كان سبباً لضعفه وعدم اعتباره ويسمونه (وجادة).
وكذلك فهو يتأسف حيث ذهب من يده سند (وكيع) لأنّه كان اعلى، يعني ان واسطته أقل، وبذلك تكون قوة الخبر اكثر.

ـــــــــــــــــــــ
1- مقتضب الاثر (ابن عياش): ص 23 ـ 25. " انتهى النقل

يتبع ...
صورة
]
صورة العضو الرمزية
وهج الإيمان
مشرفات السادة
مشرفات السادة
Posts in topic: 5
مشاركات: 6757
اشترك في: الاثنين أغسطس 20, 2007 5:40 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة وهج الإيمان » الجمعة يناير 17, 2020 8:06 am

أقول : كما تقدم ذكر الطبرسي : روى أبو عبد الله احمد بن محمد بن عياش في (مقتضب الأثر) عن أبي الحسن ثوابة بن احمد الموصلي الوراق الحافظ من علماء العامة بسنده عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام عن سالم بن عبد الله بن عمر انّه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ان الله تعالى أوحى اليّ ليلة اُسري بي: يا محمد


أقول : وهذا سند عالم العامة أبي الحسن ثوابة بن أحمد الموصلي كماذكره صاحب المقتضب :



کتاب : مقتضب الأثر - الجوهري، أحمد بن عبيد الله بن عيّاش المجلد الأول ص23-24 :



ومن حديث العامة ما رواه أبو جعفر محمد بن على الاول (ع) عن سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب عن ابيه عبد الله بن عمر وهو موافق لحديث ابى سلمى المتقدم في اول الكتاب
حدثنا أبو الحسن ثوابة بن احمد الموصلي الوراق الحافظ ، قال : حدثنى أبو عروبة الحسن بن محمد بن ابى معشر الحرانى قال : حدثنى موسى بن عيسى بن عبد الرحمن الافريقى ، قال : حدثنا هشام بن ابى عبد الله الدستوائى عن عمرو بن شمر ، عن جابر بن يزيد ، عن ابى جعفر محمد بن على عليه السلام ، قال : حدثنى سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
: ان الله تعالى أوحى الى ليلة اسرى بى يا محمد : من خلفت في الارض؟ ـ وهو أعلم بذلك ـ قلت : يا رب أخى ، قال : يا محمد على بن ابى طالب؟ قلت : نعم يا رب! قال : يا محمد انى اطلعت الى اللارض اطلاعة اخترتك منها فلا اذكر حتى تذكر معى ، انا المحمود وأنت محمد ، ثم انى اطلعت الى الارض اطلاعة اخرى فاخترت منها على بن ابي طالب فجعلته وصيك ، فانت سيد الانبياء وعلى سيد الاوصياء ، ثم اشتققت له اسما من اسمائي فانا الاعلى وهو على ، يا محمد اين خلقت عليا وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام والائمة من نور واحد ، ثم عرضت ولا يتهم على الملائكة ، فمن قبلها كان من المقربين ، ومن جحدها كان من الكافرين ، يا محمد لوان عبدا من عبادي عبدنى حتى ينقطع النفس ، ثم لقيني جاحدا لولايتهم ادخلته نرى ، ثم قال : يا محمد أتحب أن تراهم؟ قلت : نعم ، قال : تقدم امامك ، فتقدمت امامى فإذا علي بن أبي طالب، والحسن، والحسين، وعلي بن الحسين، ومحمد بن علي، وجعفر بن محمد، وموسى بن جعفر، وعلي بن موسى، ومحمد بن علي، وعلي بن محمد، والحسن بن علي، والحجة القائم كأنه الكوكب الدري في وسطهم، فقلت: يا رب، من هؤلاء؟ هؤلاء الائمة وهذا القائم يحل حلالى ويحرم حرامى وينتقم ـ يا محمد ـ من اعدائي ، يا محمد أحببه واحبب من يحبه." انتهى النقل

قال الشيخ المحقق الدكتور أحمد الماحوزي : "إسناده معتبر" انتهى


أقول : الحافظ السني العراقي في ( محجة القرب إلى محبة العرب ) علق على سند حديث : ( بغض بني هاشم والأنصار كفر وبغض العرب نفاق بقوله : "حديث حسن رجاله ثقات " وفي سنده عمرو بن شمر وجابر بن يزيد

دمتم برعاية الله
كتبته : وهج الإيمان
صورة
]
أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”واحة الائمة المعصومين عليهم السلام“