السيد زينب ع تقارع الطاغية يزيد وتعنفه

أنة الزهراء
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 1
مشاركات: 6486
اشترك في: الجمعة سبتمبر 09, 2005 11:12 am
الراية: أخت زينبية
مكان: مخيم الحسين صلوات الله عليه
اتصال:

#1 السيد زينب ع تقارع الطاغية يزيد وتعنفه

مشاركة غير مقروءة بواسطة أنة الزهراء » الثلاثاء مارس 21, 2006 6:14 pm

بعد أن وصل موكب الأسرى من آل بيت محمد (ص) ” بعد واقعة كربلاء“ إلى قصر يزيد بن معاوية في الشام واجتمع الناس لشرائهم كعبيد ، وهم لا يعلمون أنهن بنات فاطمة بنت رسول الله (ص). وكان النساء والأطفال مربّطين بالحبال بأيديهم وفي أعناقهم ... وفي ذلك المجلس أراد يزيد أن يفرح بنصره ، ويذل من بقي من آل بيت النبوة ، فأمر أن يحضروا له رأس الإمام الحسين (ع) فأحضروه ، فأخذ يزيد يتفحص الرأس بقصبة ويضرب على الأسنان وأخذ يقول:
لعبت هاشم بالملك فلا
خبر جاء ولا وحي نزل
ليت أشياخي ببدر شهدوا
جزع الخزرج من وقع الأسل
لأهلوا واستهلوا فرحا
ثم قالوا يا يزيد لا تشل
فجزيناهم ببدر مثلها
وأقمنا ميل بدر فاعتدل
لست من خندق إن لم انتقم،
من بني احمد ما كان فعل
ويقصد يزيد من هذه الأبيات أن النبي محمد (ص) قد ادعى النبوة حتى يتحكم بنو هاشم بالملك، ويتمنى لو أن أجداده الكفار الذين قتلوا في بدر قد شاهدوا مقتل أحفاد رسول الله (ص) . ويعلن أنه قد انتقم لأجداده الكفار الذين قتلوا في بدر على يد أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب (ع) ومن هؤلاء :عتبة بن ربيعة وهو جدُّ يزيد لأمه هند زوجة أبي سفيان وعمُّها شيبة بن ربيعة، وأخوُها الوليد بن عتبة .
فردت عليه مولاتنا السيدة زينب بالخطبة المعروفة وحطمت نشوته بانتصاره المزيف قائلة له وهي تصور حالة اجداده (وهتفت بأشياخك، وتقربت بدمه إلى الكفرة من اسلافك، ثم صرخت بندائك ولعمري لقد ناديتهم لو شهدوك ! ووشيكا تشهدهم، ولن يشهدوك ولتود يمينك كما زعمت شلت بك عن مرفقها وجدت، وأحببت امك لم تحملك وإياك لم تلد، او حين تصير إلى سخط الله ومخاصمك رسول الله صلى الله عليه وآله. اللهم خذ بحقنا، وانتقم من ظالمنا، واحلل غضبك على من سفك دمائنا ونقض ذمارنا، وقتل حماتنا، وهتك عنا سدولنا، وفعلت فعلتك التي فعلت،)
(وسيعلم من بوأك ومكَّنك من رقاب المسلمين ان بئس للظالمين بدلا، وأيكم شر مكانا وأضل سبيلا، وما استصغاري قدرك، ولا استعظامي تقريعك(10) توهما لانتجاع الخطاب فيك(11) بعد ان تركت عيون المسلمين به عبرى، وصدورهم عند ذكره حرا، فتلك قلوب قاسية، ونفوس طاغية، وأجسام محشوة بسخط الله ولعنة الرسول، قد عشش فيه الشيطان، وفرَّخ، ومن هناك مثلك ما درج، فالعجب كل العجب لقتل الاتقياء، واسباط الانبياء، وسليل الاوصياء، بأيدي الطلقاء الخبيثة، ونسل العهرة الفجرة، تنطف أكفهم من دمائنا(12) وتنحلب افواههم من لحومنا(13) تلك الجثث الزاكية على الجيوب الضاحية، تنتابها العواسل(14) وتعفرها امهات الفواعل(15) فلئن اتخذتنا مغنما لتجد بنا وشيكا مغرما حين لا تجد الا ما قدمت يداك، وما الله بظلام للعبيد فالى الله المشتكى والمعمول، واليه الملجأ والمؤمل، )


أم حيدر
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 1
مشاركات: 6475
اشترك في: الخميس سبتمبر 29, 2005 2:36 pm

مشاركة غير مقروءة بواسطة أم حيدر » الأربعاء مارس 22, 2006 1:31 am

اللهم صل على محمد وآل محمد
عظم الله اجورنا واجوركم في مصاب أبي عبد الله الحسين عليه السلام

احسنت اختي الغالية

حفظكم الله من كل سوء
صورة العضو الرمزية
نينوى
مدير منتديات السادة نت المباركة
مدير منتديات السادة نت المباركة
Posts in topic: 1
مشاركات: 42887
اشترك في: الجمعة مايو 20, 2005 12:17 am
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة نينوى » الأربعاء مارس 22, 2006 9:33 pm

اللهم صل على محمد وآل محمد
عظم الله اجورنا واجوركم في مصاب أبي عبد الله الحسين عليه السلام


بارك الله بكم و جزاكم خيرا
الله يوفقكم و بقضي حوائجكم دنيا و اخرة
الله يحفظكم و يرعاكم بحق محمد و آل محمد
صورة
مُدْهَامَّتَانِ
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 1
مشاركات: 6031
اشترك في: الأحد أغسطس 08, 2004 5:10 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة مُدْهَامَّتَانِ » الخميس مارس 23, 2006 12:10 am

اللهم صل على محمد وآل محمد
عظم الله اجورنا واجوركم في مصاب أبي عبد الله الحسين عليه السلام
السلام عليكم

وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون
لعنة الله على ظالميكم ومستبيحي حقكم آل البيت
لكم منا عهد بالمضي على نهجكم وترسم خطاكم

وفقكم الله اختنا الكريمة
الله يحفظكم وينور خطاكم
سمـ نورالثقلين ــات
عضـوة شـرف
عضـوة شـرف
Posts in topic: 1
مشاركات: 7071
اشترك في: الأربعاء مارس 10, 2004 11:10 am
الراية: أخت زينبية
مكان: كل أرض هي كربلاء
اتصال:

مشاركة غير مقروءة بواسطة سمـ نورالثقلين ــات » السبت مارس 25, 2006 5:22 pm

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف ورحمنا بهم يا كريم
عظم الله اجورنا واجوركم في مصاب أبي عبد الله الحسين عليه السلام

أراد الطاغية أن يعلن إنتصاره في هذه المعركة لكن بفعله أعلن هزيمته وفضيحته أمام الملاء
فخطبة مولاتنا السيدة زينب عليها السلام مازالت تدوي وترن في اذن كل طاغي وظالم

اللعنة الدائمة على أعداء آل محمد من الأولين والآخرين
جزاكم الله خير الجزاء إختنا الكريمة ووفقكم لما يحبه ويرضاه

نسألكم الدعاء
سمااااااااااااااات
مغلق الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”واحة شهر محرم الحرام لعام 1427هـ“