الشيخ العاملي السيدة نرجس مسلمة قبل زيارة الزهراء عليها السلام لها في المنام

(بقية الله خير لكم إن كنتم مؤمنين)

المشرف: الطريق الى كربلاء

صورة العضو الرمزية
وهج الإيمان
مشرفات السادة
مشرفات السادة
Posts in topic: 3
مشاركات: 6435
اشترك في: الاثنين أغسطس 20, 2007 5:40 pm
الراية: أخت زينبية

#1 الشيخ العاملي السيدة نرجس مسلمة قبل زيارة الزهراء عليها السلام لها في المنام

مشاركة غير مقروءة بواسطة وهج الإيمان » الأحد أكتوبر 13, 2019 11:24 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

في هذا الرد الشيخ العاملي يثبت إسلام السيدة نرجس عليها السلام قبل زيارة الزهراء عليها السلام لها وماكان تلفظها بالشهادتين إلا كرد شبهة على من سيزعم عدم إسلامها لأنها كانت تعيش تحت أستار التقيه فماكانت كافرة في الأصل حتى تسلم بعد ذلك


قال الشيخ العاملي :

قد أجبنا سابقاً في حلقات درسنا حول فقه السيرة المهدوية على صاحبها آلاف السلام والتحية بأن أمهات أئمة الهدى عليهم السلام كلهن صديقات طاهرات قبل زواجهن بالمعصوم عليه السلام وليس في مصادرنا الأخبارية رواية واحدة صحيحة تدل على أنهن كن مشركات أو كافرات بل غاية ما هناك بأنهنَّ كنَّ يعشن أو يتعايشن تحت ظلال الكفر، والعيش تحت ظلال الكفر لا يستلزم كونهن كافرات..كما أننا قد أجبنا عن شبهة أن سيدتنا نرجس أسلمت على يد سيدة النساء الصدّيقة الكبرى مولاتنا المعظمة فاطمة الزهراء عليها السلام ولم يكن إسلامها إسلاماً مسبوقاً بالكفر واقعاً وإن كان مسبوقاً بالكفر الظاهري باعتبارها لم تكن متظاهرة بالإسلام لكونها تعيش تحت أستار التقية في ظلال حكم جدها الكافر تماماً كما كانت والدتها تعيش التقية تحت ظل حكم القيصر ولم ترو لنا الأخبار بأن أمها كانت كافرة بل العكس هو الصحيح فقد دلت الأخبار بأن أمها كانت من نسل وصي الله عيسى شمعون الصفا عليهما السلام ما يعني أنها كانت مؤمنة بالله تعالى وبعيسى عليه السلام كنبيٍّ يؤمن برسالة رسول الله محمد صلى الله عليه وآله ولعلّ أمها ماتت معتقدة برسالة النبي محمد وأهل بيته ..وكلامنا يدور حول إسلام السيدة نرجس عليها السلام ولم يكن يدور حول تكليفها بالإسلام حتى يمكن القول بأنها لم تكن مكلفة بالإسلام..مع أن التكليف بالإسلام واجب عليها وليس كما يدعي ذاك المدعي فكل نصراني أو يهودي أو مجوسي او بوذي أو علماني او وثني مكلف بالسعي نحو الإسلام والإطلاع عليه كدين ناسخ لعامة الأديان، فدعوى بأن مولاتنا نرجس عليها السلام لم تكن مكلفة بالإسلام مستدلاً صاحب الدعوى بقوله تعالى ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً) ليس مصيباً بإستدلاله وذلك لأن الآية لا تفيد كون السيدة نرجس عليها السلام غير مكلفة بالسعي نحو الإسلام بل العكس هو الصحيح فإن الآية توجب السعي بحكم الرسول الباطني الذي وهبه الله تعالى للخلق، فالعقل رسول باطني كما جاء في الأخبار، والعقل يأمر بالبحث والسعي نحو معرفة الحقيقة عند الشك والإجمال، وبالتالي فإن الآية ليست في مقام رفع التكليف عن مولاتنا نرجس عليها السلام بعدم البحث عن الإسلام والتنقيب عنه لا سيما وأن جدها القيصر كان كثير الحروب مع المسلمين وكان له أسرى منهم في سجونه قبل أن تجهر السيدة نرجس بإسلامها فلماذا لا يحتمل المدعي بأنها سعت ونقبت عن الإسلام واعتقدت به قبل مجيء مولاتنا سيدة النساء الزهراء البتول عليها السلام ونؤكد بأنها كانت مسلمة ـــ قبل مجيء السيدة المطهرة مولاتنا الزهراء عليها السلام لها ـــ أن رسول الله وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام زاروها مع السيد المسيح عليه السلام لخطبتها قبل قدوم مولاتنا الزهراء عليها في المنامات الأخرى أو باليقظة، ولا يصح حضورهم عليها مع كونها كافرة حقيقة وواقعاً وإلا لكان الحضور تعظيماً لها باعتباره نوع إطراء لها، والإطراء على الكافر حرام وقبيح عقلاً وشرعاً لإستلزامه الإغراء بالقبيح، فالإطراء عليها والتعظيم لها من قبل رسول الله والمسيح عليهما السلام مع كونها كافرة واقعاً يعتبر إغراءاً بالقبيح وخلاف الحكمة والصواب، ولو كانت كافرة واقعاً فلماذا لم يأتِ إليها جدها النبي شمعون بدلاً من السيدة الزهراء عليها السلام وينهاها عن الديانة النصرانية..؟! أو لماذا لم يحضر عليها النبي عيسى عليه السلام التي تؤمن به مولاتنا نرجس عليها السلام إيماناً صادقاً.؟! وما يدرينا لعلهما حضرا عليها قبل مجيء السيدة المعظمة الزهراء الزكية عليها السلام فأمراها بالإسلام فأسلمت واقعاً أو أنها أُلهمت بدخول الإسلام بسبب فراستها وفطنتها باعتبارها من نسل الأنبياء..وعلى كلا الأمرين كانت مسلمةً واقعاً ولكنها بقيت على ظاهر الكفر خوفاً من أبيها وجدها لئلا يقتلاها، وقد أشارت هي عليها السلام إلى خوفها من جهرها بالإسلام لما حضر عليها رسول الله وأهل بيته والمسيح وشمعون عليهم السلام في خبر سبيها لبشر النخاس.. فليراجع... وما إسلامها على يد مولاتنا السيدة المطهرة الزهراء سوى لأنها كانت على ظاهر الكفر لا واقعه حتى يدعي من يدعي بأنها لم تكن مكلفة بالإسلام الذي أوردنا عليه بما أوردنا أعلاه..والله تعالى حسبنا وهو الموفق للصواب والسلام عليكم. " انتهى النقل

أقول : وقد قال مركز الفتوى السني أن السيدةمريم عليها السلام نصرانية على الشريعة الصحيحة فيلزم أن كلتي الحالتين تثبت أن السيدة نرجس عليها السلام كانت على الإسلام فلايوجد أي كفر حتى تسلم بعده فلامفر للمعاندين بإيمانها بالشريعة الناسخة لأن السيدة مريم عليها السلام كانت نصرانية على شريعة منسوخه وهي وولدها الآن على الشريعة الناسخة

دمتم برعاية الله
كتبته : وهج الإيمان


صورة
]
صورة العضو الرمزية
فاضل
مشرفو السادة
مشرفو السادة
Posts in topic: 1
مشاركات: 46533
اشترك في: الجمعة أغسطس 13, 2004 8:55 pm
الراية: أخ حسيني

مشاركة غير مقروءة بواسطة فاضل » الاثنين أكتوبر 14, 2019 7:47 am

الله يعطيك العافية
صورة
صورة العضو الرمزية
وهج الإيمان
مشرفات السادة
مشرفات السادة
Posts in topic: 3
مشاركات: 6435
اشترك في: الاثنين أغسطس 20, 2007 5:40 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة وهج الإيمان » الثلاثاء أكتوبر 15, 2019 2:33 am

عافاكم الباري وسددكم
صورة
]
صورة العضو الرمزية
وهج الإيمان
مشرفات السادة
مشرفات السادة
Posts in topic: 3
مشاركات: 6435
اشترك في: الاثنين أغسطس 20, 2007 5:40 pm
الراية: أخت زينبية

مشاركة غير مقروءة بواسطة وهج الإيمان » الثلاثاء أكتوبر 15, 2019 4:50 am

سؤال وجه للشيخ السند :

ورد في زيارة أم القائم (ع) في مفاتيح الجنان : السلام عليك أيتها المنعوتة في الإنجيل ، المخطوبة من روح الله الأمين ، ومن رغب في وصلتها محمد سيد المرسلين ، والمستودعة أسرار رب العالمين .. ما معنى هذه العبارات ؟.. ولماذا رغب الرسول الأكرم (ص) في وصلتها (ع) ؟

الجواب :

لا يخفى أن نرجس خاتون (ع) هي من نسل وصي النبي عيسى (ع) ، وقد قام النبي (ص) بخطبتها في عالم البرزخ والارواح من وصي النبي عيسى (ع) بتوسط النبي عيسى (ع) في قصة يطول سردها ذكر الشيخ الطوسي والنعماني في كتابيهما الغيبة ، والشيخ الصدوق في اكمال الدين . وروح الله إشارة الى النبي عيسى (ع) ، واستيداعها أسرار رب العالمين هو حملها للامام المنتظر الموعود به في كل الكتب السماوية ، والذي يظهر الله به الدين كله على أرجاء تمام الارض ولو كره المشركون . ولا يخفى أن امهات الائمة (ع) كلهن مطهرات مصطفيات لحمل نطفهم (ع)
. " انتهى
صورة
]
أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”واحة الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه“