شرح: "الحمد لله على حجته البالغة، .دعاء الزهراء (عليها السلام)

(وإذا سَأَلَكَ عِبادي عَنِّي فَإَنِّي قَريبٌ أُجَيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ)

المشرف: مشرفو المنتدى

صورة العضو الرمزية
صدى المهدي
مهدوي متقدم
مهدوي متقدم
Posts in topic: 1
مشاركات: 368
اشترك في: الأحد مارس 11, 2018 9:24 am
الراية: أخت زينبية

#1 شرح: "الحمد لله على حجته البالغة، .دعاء الزهراء (عليها السلام)

مشاركة غير مقروءة بواسطة صدى المهدي » الأحد يناير 20, 2019 7:50 am

شرح: "الحمد لله على حجته البالغة، .دعاء الزهراء (عليها السلام)

عن الادعية المباركة، ومنها أدعية الزهراء (عليها السلام) عن احد أدعيتها، ، وهذا ما نلحظه في العبارات الأتية: (والحمد لله على حجته البالغة على جميع من خلق ممن اطاعه وممن عصاه، فان رحم فمن منه، وان عاقب فبِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ، وما الله بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ). هذا المقطع من الدعاء يتناول ظاهرة (المهمة العبادية) التي او كلها تعالى للانسان ولسواه من المخلوقات وقد أشار المقطع الى هذه الدلالة الشاملة للمخلوقات جميعاً وليس الانسان وحده بعبارة (جميع من خلق) والمهم الآن هو: ملاحظة المقطع ونكاته. فماذا نستخلص منه؟
الاستخلاص الاول: من مقطع الدعاء هو: ان الله تعالى اوصل الى المخلوقات حجته، اي: المبادئ التي رسمها وأوكل الى العباد: العمل بموجبها، وذلك بممارسة الواجب والمندوب، وترك المحرم والمكروه.
والاستخلاص الثاني هو: ما يترتب على الالتزام بمبادئه تعالى أو عدم الالتزام، حيث شطر الدعاء الجزاء المترتب على الالتزام وعدمه الى قسمين العفو أو العقاب، حيث يقول النص: (فان رحم فمن منه، وان عاتب فبما قدمت ايديهم، ...)، هنا يتعين علينا ان نقف عند هاذين الجزاءين: الرحمة والعقاب، حيث ينطويان على جملة نكات.
من ذلك الرحمة الالهية حيث قدمها الدعاء على العقاب، وعبر عن ذلك بالمن، ان المن هو كل ما ينعم به على المخلوق، وهذا يعني ان الله تعالى رحيم قبل كل شيء، وان يمن على مخلوقاته بنعمة العفو عن ذنوبهم، وهو ما ينبغي لفت النظر اليه ولكن - في الآن ذاته - فان قارئ الدعاء عليه الا يهمل الجزاء الأخر الا وهو: العقاب، صحيح ان الله تعالى رحيم لا حدود لرحمته، وأنه يمن على عباده، الا انه تعالى في الآن ذاته: له ان يعاقب المذنب، ومع هذين الاحتمالين، فان الوظيفة للمخلوق هي: أن يحيا بين ظاهرتي: الثواب والعقاب أو الرغبة والرهبة أو الامل ومقابله، وهذا ما المحت النصوص الشرعية اليه. بصفة ان الرغبة وحدها قد تدع المخلوق مستهيناً بمهمته العبادية، كما ان اليأس قد تدعه يكف عن مواصلة مهمته، وكلاهما ليسا من الاصابة بشيء.
بعد ذلك نواجه مقطعاً جديداً يبدأ على هذا النحو: (والحمد لله العلي المكان، والرفيع البنيان، الشديد الاركان، ...). هنا نلحظ بان المقطع الذي نتحدث عنه يتميز بايقاع موحد ينتهي بالفواصل الآتية: المكان، البنيان، الاركان، وعلينا - في هذا السياق - ان نشير اولاً الى ان الايقاع اثره الجمالي في عملية التلقي للنص، ولكن في الآن ذاته فان الايقاع الموحد (وهو فاصلة حرفي الالف والنون) له نكتته الدلالية وليس الجمالية وحدها، وهذا ما يميز النص الشرعي عن سواه. ان النص البشري قد يعتمد الجمال وحده، وقد يعتمد الدلالة وحدها، ومن النادر ان تتحقق المعادلة بينهما، بينما النص الشرعي يوظف الجمالية للدلالة اي: يجعل من الايقاع وسواه مجرد اداة لتعميق الدلالة: كما هو واضح.
والان خارجاً عن جمالية الايقاع نتجه الى الدلالة. فماذا نلاحظ؟
نلاحظ جملة عبارات متتالية تتحدث عن مظاهر عظمته تعالى متمثلة في انه تعالى: العلي المكان، الرفيع البنيان، الشديد الاركان، والسؤال المهم هو: هل هذه الصفات او السمات أو المظاهر: رموز واشارات وأستعارات. ام انها تعبير عن الحقيقة المباشرة طبيعياً، ثمة تعبيرات صورية تنتسب الى الرمز كالنماذج المتقدمة، وثمة تعبيرات مباشرة مثل: الرحيم الرحمان، الواضح البرهان.
اذن نحن الآن امام نمطين من التعبيرات المباشرة وغير المباشرة فكما ان قوله تعالى مثلاً في القرآن الكريم بانه «الْمُهَيْمِنُ» تعبير مباشر، ولكنه في عبارة «اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ» تعبير غير مباشر، وهما في دلالة مشتركة: كما هو واضح (والمهم ان نعطي التعبيرين نكاتهما،
شبكة المعارف الاسلامية


صورة العضو الرمزية
فاضل
مشرفو السادة
مشرفو السادة
Posts in topic: 1
مشاركات: 44155
اشترك في: الجمعة أغسطس 13, 2004 8:55 pm
الراية: أخ حسيني

مشاركة غير مقروءة بواسطة فاضل » الأحد يناير 20, 2019 12:34 pm

الله يعطيك العافية
صورة
صورة العضو الرمزية
فداك يازينب
هادي مبتدئ
هادي مبتدئ
Posts in topic: 1
مشاركات: 1964
اشترك في: السبت أكتوبر 14, 2006 5:21 am
الراية: أخت زينبية
مكان: سراب
اتصال:

مشاركة غير مقروءة بواسطة فداك يازينب » الأحد يناير 20, 2019 5:19 pm

احسنتي وجزاك الله كل خير اختي صدى المهدي
فَإِنَّكُمْ وَسِيلَتِي إِلَىٰ اللهِ، وَبِحُبِّكُمْ وَبِقُرْبِكُمْ أَرْجُو نَجَاةً مِنَ اللهِ ..~
أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”واحة الدعاء والمناجاة“