الشيخ السني الدكتور راغب السرجاني توفي الحسن العسكري فجأة وترك ابنه الصغير محمد عمره 5 سنوات وقد مات فجأة أيضآ

(بقية الله خير لكم إن كنتم مؤمنين)

المشرف: الطريق الى كربلاء

صورة العضو الرمزية
وهج الإيمان
مشرفات السادة
مشرفات السادة
Posts in topic: 1
مشاركات: 6650
اشترك في: الاثنين أغسطس 20, 2007 5:40 pm
الراية: أخت زينبية

#1 الشيخ السني الدكتور راغب السرجاني توفي الحسن العسكري فجأة وترك ابنه الصغير محمد عمره 5 سنوات وقد مات فجأة أيضآ

مشاركة غير مقروءة بواسطة وهج الإيمان » الأحد مارس 01, 2020 7:48 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وال محمد



صورة


الشيخ الدكتور راغب السرجاني قال بولادة الامام المهدي بن الحسن العسكري عليهما السلام بل وبوفاته أيضآ واعترف أن والده خلفه ومات فجأه في الطفوله حيث قال:



وعودة إلى سلسلة الطالبيين نجد أنه بعد وفاة علي الرضا الذي اختاره المأمون وليًّا للعهد، ظهر ابنه محمد الجواد ثم توفِّي في سنة 220هـ، ليظهر ابنه علي بن محمد الهادي الذي توفي سنة 254هـ، ليظهر أخيرًا الحسن بن علي الملقَّب بالعسكري، الذي توفي فجأةً سنة 260هـ، ولم يترك إلا ابنًا صغيرًا عمره 5 سنوات اسمه محمد.
في كل هذه السنوات السابقة كانت هذه الحركات الانفصالية، والتي تضمُّ طرفًا من آل البيت وطرفًا من الشعوبيين الفارسيين، كانوا يعطون قيادة هذه الفرقة الانفصالية إلى الابن الأكبر لكل واحدٍ من قيادات الطالبيين، بدءًا من علي الرضا وانتهاءً بالحسن العسكري.
أما من سبق علي الرضا مثل أبيه موسى الكاظم، أو جَدِّه جعفر الصادق، أو أبي جَدِّه محمد الباقر فلم يكن لهم قيادة ثورية على الحكم الأموي أو العباسي.
ولكن عند وفاة الحسن العسكري سنة 260هـ وقع هؤلاء الثوريون في حَيْرة كبيرة، فمَن هذا الذي يتولى أمرهم، وقد ترك الحسن العسكري طفلاً صغيرًا، ثم زاد الأمر اضطرابًا عندما توفِّي هذا الطفل الصغير هو الآخر فجأة
؛لتنقسم هذه المجموعات الثورية إلى فرقٍ كثيرة جدًّا تختلف بعضها عن بعض في المبادئ والأفكار، بل في الشرائع والمعتقدات.

http://www.denana.com/main/articles....ticle_no=10782


وهنا توثيق كلامه السابق من كتابه الشيعة نضال أم ضلال ص 11 نقلآ عن ماوثقه الأخ الطالب :

صورة


دمتم برعاية الله

كتبته : وهج الإيمان


صورة
]

العودة إلى ”واحة الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه“